نجوم فازوا بالكرة الذهبية خلال التسعينات.. تعرف عليهم

نشرت صحيفة “الموندو ديبورتيفو” الإسبانية تقريرا، سلطت من خلاله الضوء على قائمة اللاعبين الذين تحصلوا على الكرة الذهبية خلال التسعينات.

وقالت الصحيفة، في تقريرها الذي ترجمته “عربي21″، إن اللاعب الألماني السابق لوتار ماتيوس تمكن من الفوز بالكرة الذهبية سنة 1990، خلال مسيرته مع نادي إنتر ميلان. ويعود فوزه بالجائزة إلى مشاركته المرموقة في كأس العالم الذي تم تنظيمه في إيطاليا، والذي كان من نصيب المنتخب الألماني.

إلى جانب ذلك تمكن هذا اللاعب من تحقيق أرقام قياسية في غالبية المباريات التي خاضها في كأس العالم. وحتى اليوم، لا زالت علاقة ماتيوس بعالم كرة القدم متواصلة، حيث أصبح معلقا رياضيا في قناة سكاي سبورت الألمانية.

وأوردت الصحيفة أن اللاعب الفرنسي السابق، جان بيير بابان، تمكن من الفوز بجائزة الكرة الذهبية خلال سنة 1991، لأنه كان مهاجما لا يمكن التغلب عليه. علاوة على ذلك، سجل اللاعب أهدافا تاريخية لصالح فريقه. وظفر بابان بهذا اللقب على الرغم من خسارة نادي أولمبيك مارسيليا الفرنسي أمام نادي النجم الأحمر، ضمن مباريات دوري أبطال أوروبا، خلال نفس السنة.

في المقابل، اعتزل بابان اللعب سنة 1998 في سن يناهز الخامسة والثلاثين. وبعد عشر سنوات، قرر بابان العودة إلى ميدان كرة القدم. وكان نادي باسان داركاشون آخر فريق يدربه بابان، خلال الموسم 2014/2015.

وأضافت الصحيفة أن اللاعب الهولندي ماركو فان باستن، قد تحصل بدوره على الكرة الذهبية الثالثة في رصيده خلال سنة 1992، والتي كانت مفاجأة كبيرة بالنسبة له. وفي هذا السياق، كانت الأهداف الأربعة التي سجلها هذا اللاعب لصالح نادي ميلان ضد نادي غوتبورغ حاسمة، ومكنته من انتزاع الجائزة من اللاعب الأسطورة، خريستو ستويتشكوف.

وتجدر الإشارة إلى أن فان باستن قد اعتزل اللعب خلال سنة 1995، وبدأ مسيرته في التدريب خلال سنة 2000. وتكفل باستن بتدريب المنتخب الهولندي وبعض الأندية الأخرى مثل نادي أجاكس. وحاليا، يتولى باستن منصب المدير التقني للاتحاد الدولي لكرة القدم “فيفا”.

وأوردت الصحيفة أن اللاعب الإيطالي السابق روبرتو باجيو فاز أيضا بجائزة الكرة الذهبية خلال سنة 1993. وقد أحرز اللاعب هذا اللقب بفضل الفوز بكأس دوري أبطال أوروبا مع نادي يوفنتوس في ذلك الوقت. وتبعا لذلك، أصبح باجيو من أعظم أساطير كرة القدم في العالم. وفي الوقت الراهن، يعد هذا اللاعب سفيرا للنوايا الحسنة لدى للأمم المتحدة.

وأبرزت الصحيفة أن اللاعب البلغاري خريستو ستويشكوف يعد من أبرز اللاعبين الذين فازوا بالكرة الذهبية خلال سنة 1994، بعد أن كان أفضل هداف في كأس العالم. كما مكن اللاعب فريقه من اجتياز دور نصف نهائي تاريخي.

من جهة أخرى، فاز اللاعب بلقب الدوري الإسباني الرابع رفقة نادي برشلونة، وخاض مباريات في إطار نهائي دوري أبطال أوروبا. وإثر اعتزاله خلال سنة 2003، انتقل خريستو إلى تجربة بنك البدلاء في مركز المدرب. ويعمل اليوم معلقا تلفزيونيا في الولايات المتحدة.

وأوضحت الصحيفة أن جورج ويا يعد لاعب كرة القدم الأفريقي الوحيد الذي فاز بجائزة الكرة الذهبية.

علاوة على ذلك، تمكن هذا اللاعب من إحراز العديد من الألقاب مع نادي باريس سان جيرمان. وبفضل عقده الصيفي مع نادي إيه سي ميلان، أصبح ويا المرشح المثالي ليحل محل اللاعب ماركو فان باستن.

وبعد أن أنهى مسيرته في عالم كرة القدم، بدأ جورج ويا حياته المهنية في مجال السياسة، حيث كان يقوم بعمل إنساني كبير في بلده ليبيريا. وتولى ويا منصب رئيس الحكومة في بلاده منذ 22 كانون الثاني/ يناير الماضي.

وأفادت الصحيفة أن اللاعب الألماني السابق ماتياس سامر يعد من بين المدافعين القلائل الذين تمكنوا من الفوز بجائزة الكرة الذهبية. ويعود الفضل في ذلك إلى دوره الحاسم في تحقيق الفوز في دوري أبطال أوروبا مع فريق بوروسيا دورتموند، فضلا عن الفوز ببطولة أوروبا للأمم مع منتخبه.

وبعد اعتزاله خلال سنة 1998، شغل سامر منصب مدرب بوروسيا دورتموند وشتوتغارت. وكان أيضا المدير الرياضي للاتحاد الألماني وبايرن ميونخ. في سن الخمسين، أصبح سامر معلقا تلفزيونيا.

ونقلت الصحيفة أن اللاعب البرازيلي رونالدو نازاريو فاز بأول كرتين ذهبيتين له بعد الفوز العالمي الذي حققه في موسم 1996/1997 مع نادي برشلونة. وخلال هذا الوقت، سجل اللاعب البرازيلي حوالي 47 هدفا خلال 49 مباراة، إلى جانب الفوز بكأس ملك إسبانيا، وإحراز لقب كأس الكؤوس الأوروبية.

وذكرت الصحيفة أن اللاعب الفرنسي زين الدين زيدان لا يمكن أن يغيب عن هذه القائمة. وكان زيدان القائد العظيم للمنتخب الفرنسي نحو الفوز بكأس العالم خلال سنة 1998. وعرف بأدائه المتميز طوال هذه المنافسة، حيث تمكن من تسجيل هدفين حاسمين في المباراة النهائية أمام البرازيل. علاوة على ذلك، تمكن زيدان في إحدى المناسبات من الوصول بفريقه، نادي يوفنتوس، إلى نهائي كأس أوروبا.

وفي الختام، أشارت الصحيفة إلى أن اللاعب البرازيلي ريفالدو يعتبر اللاعب البرازيلي العاشر الذي فاز بالكرة الذهبية، والخامس من بين لاعبي نادي برشلونة. ومن الواضح أن فترة لعبه مع نادي برشلونة لموسمين، كانت كافية لإحراز ريفالدو 40 بالمائة من الأصوات، والظفر بهذه الجائزة.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.